Donate

 
 
 
       
   

 

     
 
 
 

 

 

 
 
 

 Home

 Newsroom
   
 You are here    News Details
 
 

عربي

 
 

الملك والكاريتاس

الأب رفعـت بدر      

 

تشرفت قبل أيام بمرافقة وفود جمعية الكاريتاس الخيرية، في زيارتها لمقابلة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين. وقد تحدث البطريرك فؤاد الطوال باسم الوفد الذي ترأسه الكاردينال روبرت سارا، رئيس المجلس الحبري «قلب واحد» في حاضرة الفاتيكان والمختص بالتنمية البشرية في العالم، وقال البطريرك انّ الكنيسة الكاثوليكية بافرادها ومؤسساتها مستمرة بتقديم خدماتها لجميع السكان بدون استثناء أو أي شكل من اشكال التمييز.

وابتدأ جلالة الملك حديثه الراقي بتوجيه تحية إلى جمعية الكاريتاس بمناسبة 45 سنة على تأسيسها في الأردن، وجلالته يدرك في هذه اللفتة أن الكاريتاس جمعية خيرية مسجلة في وزارة التنمية الاجتماعية، وتُعد واحدة من أهم الجمعيات الخيرية في بلدنا العزيز، وقد تأسّست بالفعل قبل خمس وأربعين سنة، أي في عام 1967 استجابة لحاجات الأردن لإيواء اللاجئين والمهجرين من غرب النهر الذين ما زالوا يشكلون الى اليوم جزءاً لا يتجزأ من مجتمعنا المتناغم. وفي عام 1990 كان على الكاريتاس هم اخر ودور تاريخي بتقديم المساعدات للأخوة العراقيين، وما زالت عيادات الكاريتاس الى اليوم تقدّم خدماتها المجانية دون أن تميّز بين طارق باب وآخر، فالعمل الاجتماعي المبني على المحبة لا يتوقف عند حدود أثنية أو عرقية أو طائفية أو دينية، وصدق من قال أن «المحبة لا تعرف حدوداً أبداً». واليوم طبعاً جاءت الزيارة إلى القصر العامر ومقابلة سيّد البلاد في وقت تتجنّد فيه قوى الكاريتاس - ومعنى اسمها المحبة - بالتعاون مع الهيئة الهاشمية الخيرية بتقديم المساعدات للأخوة السوريين في داخل المخيمات وخارجها، فرفع جلالته المعنويات، وأعطى نفحة جديدة لعمل الكاريتاس التي لا يغفل عن بالها كذلك أن تقدم الخدمات الجلية والمجانية لصفوف الفقراء والمرضى والمسنين من أبناء هذا الوطن العزيز.

وقبيل ساعات من اللقاء، كان جلالة الملك عائداً من موسكو وكان جوهر مقابلاته الرسمية القضية السورية، وقال بأنّه يتمنى أن تصل المساعدات كذلك الى الداخل السوري وليس فقط لمن يخرجون من وطنهم. وبالرغم من الهم السياسي والمحور السياسي لزيارات جلالته، الا انه بدا متأثراً ومتحمساً للعمل الانساني نحو البشر المهجرين أو أولئك الذين بقيوا في أماكن ولادتهم وأعمالهم وسكنهم. لذلك بدا مقدّراً ومتحمساً لما تقوم به الكنائس عبر مؤسساتها الخيرية وبالأخص الكاريتاس الاردنية مع مكاتب الجمعية في كل من القدس وتركيا ولبنان والعراق، بالاضافة طبعا الى كاريتاس سوريا التي كان رئيسها حاضرا في القصر العامر والمضياف وهو المطران انطوان أودو.

وانني كلي ثقة بأن يكون هذا الثناء الملكي على عمل هذه الجمعية دفعة جديدة من المعنويات، بالرغم من الصعوبات والتحديات التي تواجه الكاريتاس في الأردن وفي الشرق وفي العالم. لكننا نقول نيالك أيتها الجمعية بهذه الإشادة... انه تكريم ملكي جديد للعمل الخيري الذي لا ينتظر من مقابل سوى أن يرى شمس العدالة تشرق وتسلط ضوءها الساطع على احترام الكرامة الانسانية وحياة البشر والشعوب.

 

 

مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام
Abouna.org@gmail.com

 
 

 

The King… & CARITAS

 
Few days ago, I had the honor to escort Caritas delegation in a visit to His Majesty King Abdullah II. Patriarch Fouad Twal spoke on behalf of the delegation, which was headed by Cardinal Robert Sara, president of “Cor Unum” at Vatican that is working on human development worldwide. The Patriarch said that the Catholic Church’s individuals and institutions are continuously offering their services to all people without any exceptions or discrimination.

His Majesty started delivering his solemn words, saluting Caritas on the occasion of 45th anniversary of establishing the Society in Jordan. The king knows that Caritas is a charity organization registered with Ministry of Social Development and is considered one of the important Societies in our beloved country, and it was established 45 years ago in 1967 to respond to the Jordan needs to give shelter to refugees and displaced people from the West Bank, who are now comprising an integral part of our harmonious society. In 1990, Caritas had another concern and played a historic role offering relief aid to Iraqi brethren. Caritas clinics, until these days, are providing its free services, regardless of who walks in, as social work that is based on love does not differentiate between ethnicities, denominations or religious groups. It is true that love has no limits.
This visit to the esteemed palace and meeting with his Majesty came at a time Caritas – means love- in cooperation with the Jordan Hashemite Charity Organization (JHCO), are working hand in hand, providing assistance to Syrian brethren inside and outside the camps. His Majesty gave his support and blessing to Caritas work that is also aware of providing free sublime assistance to poor, sick and elderly Jordanians in this country.

Few hours before the meeting, his Majesty returned from Moscow and the focus of his meetings there were on the Syrian cause. He said that he hopes that the assistance also reach the displaced Syrians in their country, not only those who left their country. Despite his Majesty’s deep concerns and the political aspects of his visits, he was very thankful and passionate to the humanitarian work that the Churches do through its charity institutions, especially Caritas Jordan, together with Caritas Jerusalem, Turkey, Lebanon and Iraq, in addition to Caritas Syria, whose president was there in the bountiful palace, Bishop Audo.
“I am confident that the Royal gratitude to the role of this Society is a new support and push forward, in spite of the hardships and challenges Caritas is facing in Jordan, the east and worldwide. However, we congratulate Caritas for the King’s lauding. It is a new Royal appreciation for the charity work that does not expect anything in return, but to see justice, human dignities prevail.”, says Father Bader.

By Fr. Rifat Bader
Director of the Catholic Centre for Media and Studies


 

 
 
 
 

     Photos  Gallery >>>
 

 

  Back to the top Home Newsroom
 

 

 
    Join us online :      

   

 Copyright © 2010 Caritas Jordan - All Rights Reserved .. Designed by Saidawi