Donate

 
 
 
     

   

 

     
 
 
 

 

 Home

 Newsroom
   

 

   

 

 You are here    News Details
 
 

عربي

 
 
 

Caritas Holds Partners’ Meeting 

 

 

Caritas Jordan on Saturday, October 17, 2015 held a meeting to some 30% of its partners.
Among them were: Catholic Relief Services (CRS), Caritas Germany, Switzerland, Czech, Austria, CAFOD (Catholic Church in England and Wales), France, Canada, Belgium, Caritas Holland, Denmark, Caritas Internationalis and MONA.

During the opening session, the Head of the Administrative Board, Deacon Jubran Salameh, welcomed the attendees, followed by a word delivered by Mr. Wael Suleiman, Caritas Jordan General Manager, who expressed his happiness with this gathering and thanked the supporters for keeping vibrant communication between them, and for all what they have offered to support Caritas Jordan, especially during the crises of our brothers the refugees and humanitarian response.

Mr. Wael said: “We believe Caritas Jordan is not a Job, rather than this, it is a Mission of Solidarity, Justice, Love and more importantly, a Mission of Peace. Caritas Jordan opened its arms to every brother, sister, child and elderly who came from war-torn countries.

Since 1967, Caritas has been working to relieve the suffering of hundred thousands of Palestinians. In 1982, we hosted thousands of Lebanese people who fled the civil war. As of 1991, Caritas Jordan has been working with our Iraqi brothers, offered during those years millions of services to those who are suffering in Iraq.”

“By the end of Gulf War, we thought that the age of war has finished, but unfortunately, an Arab Spring began, putting our rich areas with culture and civilization and values in a circle of continuous violence.

Violence generates violence and we can’t make peace by raging wars, so we started to work with our partners once again. For more than four years, we have been living with a new tragedy i.e. unjustified war in Syria.

Caritas’ aim is to give more than a service, because love goes beyond that; our goal is to spread culture of giving, solidarity, and peace. Therefore, we started to work with our Syrian brothers not just for them.

Working with them we can overcome the impact of painful war that killed more than quarter a million persons, destroyed most of the Syrian cities, destroyed the history of the ancestors, and millions of children and women became homeless, turned from being citizens to refugees”, he added.

“Peace is our ultimate goal; it is our purpose. Peace is not only between friends, but between enemies. It is not a commodity that we can buy or sell. It is a process of construction and conciliation, and as His Holiness Pope John Paul II said: “no peace without justice and no Justice without mercy”,

Caritas Jordan’s role is love that has no limits; it doesn’t discriminate against based on color, gender and race. It includes every helpless brother till we return hope to him and put the real peace in his heart”, Mr. Suleiman concluded.

The word of Mr. Gabrial Hatti, the new President of Caritas Middle East and North Africa (MONA) region, expressed his joy as this was the first meeting after his election as a MONA President. He thanked Caritas Jordan on what they do to serve the poor.

Father Emad Alamat delivered a speech on behalf of Father Rifaat Bader who had an urgent health issue so he couldn’t attend. Father Emad Spoke about the history and situation of the Christians in the Middle East and Jordan.

From his side, Mr. Naser Kilani, from the Jordan Hashemite Charity Organization (JHCO) spoke about the situation of the Syrian refugees in Jordan and the latest statistics. Monsignor Roberto Kona, the Acting Nuncio, spoke about the situation of Iraqi refugees and the humanitarian response from the Church through Caritas Jordan.

The meeting included a presentation of Caritas achievements in 2015 and aspirations for year 2016 plus the difficulties and challenges Caritas faces at work. One part of the meeting tackled the Peace Campaign, which Caritas Jordan launched and will be embraced by CI and will be launched next March.

The meeting was proceeded with two- day- field visits, where the participants visited parts of Caritas Centers and projects in North Hashemi area in Amman, in Mafraq and Madaba, they met the employees and Iraqi and Syrian Centers’ visitors as well as familiarized themselves with the activities and assistance which Caritas Jordan offers like humanitarian assistance, health, education, raising awareness and leaning.
 

 

جمعية الكاريتاس الأردنية تعقد اجتماعاً لعدد من شركائها

عقدت جمعية الكاريتاس الأردنية، يوم السبت، اجتماعاً لحوالي 30% من شركائها، من بينهم: كاريتاس أميركا "هيئة الإغاثة الكاثوليكية"، كاريتاس المانيا، كاريتاس سويسرا، كاريتاس التشيك، كاريتاس النمسا، كاريتاس فرنسا، كاريتاس بريطانيا، كاريتاس كندا، كاريتاس بلجيكا، كاريتاس هولندا، كاريتاس الدانمارك، الكاريتاس العالمي، كاريتاس الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

في بداية الاجتماع، رحّب رئيس الهيئة الإدارية الشماس جبران سلامة بالحضور، تلاه السيد وائل سليمان، المدير العام، والذي عبر عن فرحه بهذا اللقاء وشكر الداعمين على تواصل الشركاء الدائم وكل ما قدموه لدعم كاريتاس الأردن وخصوصاً خلال أزمات الإخوة اللاجئين والاستجابات الإنسانية.

وقال: "تؤمن كاريتاس الأردن بأنها ليست عمل بل رسالة، رسالة تضامن، رسالة عدالة، رسالة محبة وأكثر هي رسالة سلام، كاريتاس الأردن التي فتحت ذراعيها الى كل أخ وأخت وطفل وعجوز قادم من ويلات الحروب. ومنذ عام 1967 عملت على تخفيف معاناة مئات الآلاف من الفلسطنيين، وعام 1982 استقبلت عشرات الآلاف من اللبنانيين الفارين من الحرب الأهلية، ومنذ عام 1991 ماتزال الكاريتاس الأردنية تعمل مع ومن أجل الأخوة العراقيين، وقد قدمت خلال هذه السنوات ملايين الخدمات للمتألمين من العراق".

وأضاف: "مع نهاية حرب الخليج، اعتقدنا بأننا أنهينا عصر الحروب، لكن للأسف بدأ ما يسمى بالربيع العربي، ليضع منطقتنا الغنية بالثقافة وبالحضارة وبالقيم في دائرة العنف مجدداً. العنف يُولد عُنف، ولا يمكن صُنع السلام بالحرب، لذا بدأنا العمل مع شركائنا مجدداً، ومنذ أكثر من 4 سنوات مع مأساة جديدة ألا وهي الحرب الغير مبررة في سوريا، وهدف الكاريتاس هو أكثر من تقديم خدمة، لأن المحبة تذهب الى أبعد من ذلك، هدفنا هو نشر ثقافة العطاء، ثقافة التضامن، ثقافة السلام، لذا بدأنا العمل مع أخوتنا السوريين وليس من أجلهم فقط معهم لنتخطى نتائج وثمار الحرب المؤلمة التي أودت بحياة أكثر من ربع مليون شخص وهدمت معظم مُدن سوريا وسحقت تاريخ الأجداد وشردت ملايين الأطفال والنساء الذين تحولوا بلمحة بصر من مواطنين إلى لاجئين".

وتابع سليمان: "إن السلام هو هدفنا الأسمى وأن السلام هو مبتغانا، والسلام هو ليس بين الأصدقاء بل السلام يبنى بين الفرقاء، والسلام ليس سلعة للبيع أو الشراء بل هو عملية بناء ومصالحة. وكما قال القديس البابا العظيم يوحنا بولس الثاني "بأن لا سلام بدون عدالة ولا عدالة بدون رحمة"، فدور الكاريتاس الأردنية هو محبة لا تعرف الحدود ولا تفرق بين لون وجنس وعرق بل تَضم كل أخ حتى نُرجع له الأمل ونُدخل بقلبه السلام الحقيقي".

وكانت كلمة للسيد جبرييل حتي، الرئيس الجديد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي عبّر عن فرحه كون هذا اللقاء هو الأول من نوعه بعد انتخابه كرئيس للمنطقة، وقدم الشكر لكاريتاس الأردن على ما تقوم به من خدمة للمحتاجين. وقدّم الأب عماد علامات كلمة الأب رفعت بدر، الذي اعتذر عن الحضور لأسباب صحية، متحدثاً فيها عن تاريخ ووضع المسيحيين في الشرق الأوسط والأردن.

من جانبه، تحدّث السيد ناصر الكيلاني، من الجمعية الخيرية الهاشمية، عن وضع اللاجئين السوريين في الأردن وآخر الاحصائيات. فيما تطرق المونسنيور روبيرتو كونا، القائم بأعمال السفارة البابوية في الأردن، إلى وضع المهجرين من العراق والاستجابة الإنسانية من قبل الكنيسة عبر جمعية الكاريتاس الأردنية.

وتم خلال الاجتماع عرض إنجازات العام 2015 وتطلعات العام 2016، بالإضافة إلى التحديات والصعوبات التي تواجه العمل. وكان هنالك فقرة للحديث عن حملة السلام التي أطلقتها الكاريتاس الأردنية، وسوف تتبناها الكاريتاس الدولية وتطلقها في شهر آذار المقبل.

وتلا الاجتماع يومان من الزيارات الميدانية، قام المشاركون بزيارة بعض من مراكز ومشاريع الكاريتاس في منطقة الهاشمي الشمالي بعمّان ومحافظتي المفرق ومادبا، والتقوا بالموظفين والمراجعين من اللاجئين السوريين والعراقيين، من خلال النشاطات والمساعدات التي تقدمها الكاريتاس الأردنية كالمساعدات الإنسانية والصحية والتعليمية والإرشادية والتوعوية.

 

 
 
 

 

  Back to the top Home Newsroom
 

 

 
    Join us online :      

   

 Copyright © 2010 Caritas Jordan - All Rights Reserved .. Designed by Saidawi